• ×

07:39 مساءً , السبت 3 ديسمبر 2016

دعاء الحج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image


دعاء الحج أذكار الحج و أدعيته كثيرة و ذلك أن الحج من أحب العبادات إلى الله تعالى و التي يحس فيها المسلم بقربه من الله تعالى و في الحج يوم عرفة الذي يستحب فيه الإكثار من الدعاء لأنه موعد إجابة للدعاء و أذكار الحج نوعان ذكر عند سفر الحج و ذكر أثناء مناسك الحج . الذكر أثناء السفر للحج : الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، سبحان الذي سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين و إنا إلى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر و التقوى و من العمل ما ترضى ، اللهم هون علينا سفرنا هذا و اطو عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر و الخليفة في الأهل ، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر و كآبة المنظر و سوء المنقلب في المال و الأهل" و عند العودة يقول السابق و يزيد " آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون" . رواه مسلم الذكر في الحج ذاته : أولا إذا أراد الإحرام : بعد يغتسل و يتوضأ و يلبس ملابسه و نذكر الحاج بأن يقرأ الأذكار المتعلقة بكل حال من الأحوال السابقة ، ثم بعد ذلك ينوي الحج و هو الإحرام و قد ورد : اللهم لك أحرم نفسي و شعري و بشري و لحمي و دمي . ثم يبدأ بالتلبية و هي : لبيك اللهم حجة أو لبيك اللهم عمرة ثم يبدأ التلبية التالية و التي يكررها مرارا و تكرارا بصوت جهوري للرجال و للمرأة بينها و بين نفسها لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد و النعمة لك و الملك لا شريك لك لبيك. ثم يبدأ بالدعاء لنفسه بأمور الدنيا و الآخرة على كل حال من أحواله ليستغل هذه العبادة العظيمة .و التلبية تبقى مستحبة حتى يرمي الجمرة الأولى . ما يقوله إذا وصل الحرم المكي : " اللهم هذا حرمك و أمنك ، فحرمني على النار ، و أمني من عذابك يوم تبعث عبادك، و اجعلني من أوليائك و أهل طاعتك" ثم يدعو بما أحب. ما يقوله عند أول نظرة إلى الكعبة : يقول " اللهم زد هذا البيت تشريفا و تعظيما و تكريما و مهابة و زد من شرفه و كرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفا و تكريما و تعظيما و برا " ثم يقول " اللهم أنت السلام و منك السلام حينا ربنا بالسلام" ثم يدعو بما شاء من أمور الدنيا و الآخرة . ما يقوله عند الطواف : يستحب عند استلام الحج الأسود أولا و ابتداء الطواف أن يقول : " بسم الله و الله أكبر اللهم إيمانا بك و تصديقا بكتابك و وفاء بعهدك و اتباعا لسنة نبيك صلى الله عليه و سلم ". و يستحب تكراره عند المرور على الحجر الأسود في كل شوط من الأشواط. عن الرمل في الأشواط الثلاث الأول: يقول : اللهم اجعله حجا مبرورا و ذنبا مغفورا و سعيا مشكورا . و في الأربع الباقية يقول : اللهم اغفر و ارحم و اعف عما تعلم ، و أنت الأعز الأكرم اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار. و الطواف كالصلاة يستحب كثرة الدعاء فيه بما شاء . بعد الفراغ من الطواف: و بعد صلاة ركعتي الطواف، يدعو بما أحب و من الدعاء المأثور " اللهم إني عبدك ابن عبدك أتيتك بذنوب كثيرة و أعمال سيئة و هذا مقام العائذ بك من النار فاغفر لي إنك أنت الغفور الرحيم" و يستحب كذلك الدعاء بـ " اللهم لك الحمد حمدا يوافي نعمتك و يكافئ مزيدك أحمدك بجميع محامدك ما علمت منها و ما لم أعلم على جميع نعمك ، و على كل حال اللهم صل و سلم على محمد و على آل محمد اللهم أعذني من الشيطان الرجيم و أعذني من كل سوء و قنعني بما رزقتني و ابارك لي فيه اللهم اجعلني من أكثر وفدك عليك و ألزمني سبيل الاستقامة حتى ألقاك يا رب العالمين " ويدعو بما أحب. والدعاء في الحجر مستجاب و من المأثور: يا رب أتيتك من شقة بعيدة مؤملا معوفك فأناني معروفا من معرفك تغنيني به عن معروف من سواك . الدعاء في البيت مستجاب. عند السعي بين الصفا و المروة : يقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر و لله الحمد، و الله أكبر على ما هدانا و الحمد لله على ما أولانا لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد يحيي و يميت بيده الخير و هو على كل شيء قدير. و عن ابن عمر رضي الله عنه أنه كان يدعو : " اللهم اعصمنا بدينك و طواعيتك و طواعية رسولك صلى الله عليه و سلم و جنبنا حدودك ، اللهم اجعلنا نحبك و نحب ملائكتك و أنبياءك و رسلك و نحب عبادك الصالحين اللهم حببنا إليك و إلى ملائكتك و إلى أنبيائك و رسلك و إلى عبادك الصالحين، اللهم يسرنا لليسرى و جنبنا العسرى و اغفر لنا في الآخرة و الأولى ، و اجعلنا من أئمة المتقين . الدعاء في عرفات : أفضل ما يقال :لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير. و يكثر من هذا الدعاء و يقول "اللهم آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذابالنار اللهم إني ظلمت نفسي ظلما و كثيرا و لا يغفر الذنوب إلى أنت فاغفر لي مغفرة من عندك ، و ارحمني إنك أنت الغفور الرحيم. اللهم اغفر لي مغفرة تصلح بها شأني في الدارين و ارحمني رحمة أسعد بها في الدارين و تب علي توبة نصوحا لا أنكثها أبدا، و أنزلني سبيل الاستقامة لا أزيغ عنها أبدا، اللهم انقلني من ذل المعصية إلى عز الطاعة و أغنني بحلالك عن حرامك و بطاعتك عن معصيتك و بفضلك عمن سواك و نور قلبي و قبري و أعذني من الشر كله و اجمع لي الخير كله . الأدعية عند الإفاضة: التلبية ، و القرءان ، و الدعاء ، و يستحب أن يقول" لا إله إلا الله و الله أكبر " و يكررها و يقول " إليك اللهم أرغب و إياك أرجو فتقبل نسكي و وفقني و ارزقني فيه من الخير أكثر مما أطلب و لا تخيبني إنك الجواد الكريم "


بواسطة : زيت زيتون
 0  0  114
التعليقات ( 0 )